استخدام علم النفس في علاج إدمان المخدرات والكحول

By: carla يناير 18, 2023 no comments

استخدام علم النفس في علاج إدمان المخدرات والكحول

عند علاج أي نوع من الإدمان، من الضروري أن تتذكر أن الإدمان ليس جسديًا بحتًا. يطور الأفراد المدمنون ارتباطًا عاطفيًا ونفسيًا بالمواد التي يتعاطونها أيضًا. يمكن أن يساعدك العمل الفردي مع معالج نفسي على كشف إدمان والتعرف على السبب الجذري الذي أدى إلى بداية الإدمان في المقام الأول.

 

كيف يغير الإدمان الدماغ؟

 

الأفراد الذين يعانون من الإدمان لديهم بالفعل طريقة تفكير مشوهة. كما تغير سلوكهم، وكذلك وظائف أجسامهم، بسبب تعاطيهم للمخدرات أو الكحول. تؤدي التغييرات التي تحدث في أسلاك الدماغ إلى تطوير الرغبة الشديدة في تناول المادة التي يختارونها. لهذا السبب يصبح من الصعب التوقف عن عادة استهلاكهم.

 

تظهر الدراسات التي أجريت على الدماغ أن هناك تغييرات في أجزاء أدمغة المدمنين التي تتحكم في السلوك والذاكرة والتعلم واتخاذ القرار والحكم. تسبب العقاقير غير المشروعة والكحول تغيرات في طريقة عمل الدماغ يمكن أن تكون ضارة بالفرد الذي يعاني من الإدمان.

 

قد تكون التغييرات لا رجعة فيها وقد تبقى لبقية حياة الشخص. تتأثر وظائف المخ بمجرد تناول المادة. لكن آثار المخدرات أو الكحول يمكن أن تستمر بعد زوال التسمم والنشوة والمتعة الشديدة.

 

في النهاية، يطور المدمنون التسامح تجاه العقار الذي يختارونه. هذا يعني أنهم يحتاجون إلى كميات أكبر من المادة فقط حتى يتمكنوا من الحصول على نفس المتعة الشديدة كما كان من قبل. يمكن أن تحدث الجرعة الزائدة وقد يؤدي ذلك إلى عواقب وخيمة مثل تلف الدماغ أو الوفاة.

 

 

مزايا استخدام علم النفس في العلاج والشفاء

 

وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية، فإن العلاج الفردي للإدمان يسمح للشخص بالتركيز على أهدافه واحتياجاته الشخصية. تتعامل العلاجات النفسية مع مخاوف الشخص المحبوب من خلال معالجة الأسباب على أساس إدمان فردي.

إدمان الكحول و تأثيراته على الصحة

تشمل فوائد علاجات ادمان :

 

  • تحديد العوامل التي تساهم في إدمان، مثل تجربة مؤلمة أو اضطراب في الصحة العقلية أو حادث أدى إلى إصابات جسدية
  • خلق بيئة آمنة لمن تحب
  • العمل على تغيير الأنماط السلوكية بناءً على عمليات التفكير المحددة لمن تحب
  • محادثات فردية وعلاجات مع طبيب نفساني
  • معالجة مسببات الإدمان

يلعب علم النفس دورًا أساسيًا في التعافي لأنه يعالج عوامل الصحة العاطفية والعقلية التي تساهم في تعاطي المخدرات. يدرك العلاج أن المخدرات أو الكحول يغيران الطريقة التي يفكر ويتصرف بها الشخص المحبوب، ولكنه لا يعالج بالتحديد السبب الجذري للإدمان. من أجل معرفة السبب الحقيقي وراء السلوك الإدماني، أو السبب الجذري له، يمكن للمعالج أو الأخصائي النفسي مساعدتك في الكشف عن المعتقدات التي تم بناؤها سابقًا.

 

دع الدكتورة كارلا كسرواني تساعدك في السيطرة على إدمانك

 

نحن نعلم مدى صعوبة طلب المساعدة. تواصل بسرية مع الدكتورة كارلا الآن واستفد من استشارة مجانية لتقرير ما إذا كان هذا مناسبًا لك.